الخميس 29 سبتمبر 2022 06:18 صـ 4 ربيع أول 1444 هـ
 أنباء اليوم المصرية
رئيس التحريرعلى الحوفي

أحياء ولكن ..!! .. بقلم - ولاء مقدام

أ/ ولاء مقدام
أ/ ولاء مقدام

من أكثر الطرق المستخدمة لمعرفة معنى الكلمات يكون من خلال ذكر التناقض لتقريب المعنى.

على سبيل المثال لتوضيح معنى كلمة حَر نذكر كلمة برد في جملة خصوصاً إذا كان عكس الكلمة مفهوم وواضح ، إذا أردنا توضيح كلمة الحياة فإننا نذكر أنها عكس الموت أو الهلاك، وإذا نظرنا إلى حياة الإنسانن وجدنا أن الموت هو الحقيقة الوحيدة في حياة الإنسان، وأيضاً هو الشيء الوحيد الذي يهرب منه الإنسان ويعتقد أنه شر.

السؤال هنا هل هناك أنواع للموت؟

هل الموت أحياناً يكون الحل الوحيد ؟.

للموت أنواع متعددة قد لا يعرف عنها الكثيرون شيئاً ومنها الموت النفسي أو فقدان الرغبة الحقيقية في الحياة وسوف نناقش هذا المصطلح في السطور القليلة القادمة .

ما هو الموت النفسي أو رفض الحياة ؟

أسبابه ؟

أعراضه ؟

علاجه ؟

ظهر مصطلح حديث نسبياً في الفترة الأخيرة يسمى الموت النفسي، الكل يدرك أن الموت هو مفارقة الحياة وخروج الروح وبذلك ينتقل الإنسان من الدنيا إلى الآخرة وبإنتهاء الحياة يتم دفن الميت وبذلك ينقطع علاقته بالحياة،لكن الموت النفسي هو أن يظل الشخص يتنفس ويظل على قيد الحياة ولكن ظاهريا انما هو رافض للحياة رافض لاستمراره في الحياة, الموت النفسي هو قرار عقلي ونفسى بسبب صدمة تعرض لها الانسان أفقدته الرغبة في الحياة , أفقدته القدرة على استكمال الأنشطة التي كان يقوم بها ولذلك فهو ميت على قيد الحياة .هو اصعب من الاكتئاب لان الشخص هنا يدرك ان الحل الأمثل له هو الموت .

وقد تحدث الباحث جون ليش في جامعة بورتسموت عن هذا المصطلح ويطلق علية الهجران او التخلي او متلازمة الانزلاق وينتج بسبب تعرض الشخص لصدمة او موقف يفوق قدراته العقلية ويجد العقل ان الحل الوحيد او الراحة في الموت هو الخيار العقلاني المناسب له وفى نهاية الامر يصل بالإنسان الى الموت الفعلي .

أسبابه :

الصدمات التي يتعرض لها الانسان هي السبب الأساسي في التعرض للموت النفسي .يختلف شخص من اخر على مدى تحمله ولكن الخذلان المستمر كذلك التعلق الشديد بالأخرين الخوف من الفقد هذه عوامل تساعد على الإصابة بالموت النفسي تجعل الانسان لدية استعداد وتجعله بيئة صالحة للتعرض ل الامراض النفسية وأيضا الموت النفسي

هناك مجموعة من المراحل التي يمر بها .

مراحل الموت النفسي :

1- الانسحاب الاجتماعي : يبدا ألفرد في الانسحاب من محيطة ويميل للعزلة الكاملة نهائي .

2- شعور لا مبالاة باي شي لا يوجد شي يثيره نهائي او يتفاعل معه

3- فقدان الشغف والإرادة لا يقوم الفرد باي شي ليس لدية قدرة على المقاومة

4- عدم القدرة على التفاعل النفسي مع أي شي خارجي او مع نفسه الداخلية

5- الاستسلام النهائي هي اخر مرحلة وهى مرحلة الموت النفسي هنا يكون الانسان خسر نهائي إرادة العيش ويكون ذلك بسبب الصدمة التي تعرض لها .

كبسولة العلاج

ان مثل هذه الحالة لا يصل لها الانسان من مجرد موقف عابر انما يكون موقف شديد اثر في نفسيته صدمة عنيفة فقدان شخص غالى , فقدان امان او تعرض لاعتداء من أي نوع نجد اكثر من يمروا بمثل هذا النوع من الموت النفسي هم اسرى الحروب لكثرة ما يرونه من دمار وقتل وتعذيب ولذلك لا يجب ان نحكم على ان الانسان الذى يتعرض لمثل هذه الحالة انه شخص ضعيف او شخص مسلوب الإرادة انما هو شخص تعرض لموقف فاق تحمله وقدراته ووارد أي انسان ان يتعرض لمثل هذا الموقف .هل معنى ذلك انه ليس هناك علاج ؟

الله سبحانه وتعالى كما خلق الداء خلق الدواء

ولذلك لابد ان يتبع هذ الانسان مجموعة من الخطوات حتى يستطيع الخروج والتخطي .

أولا :لابد ان يستعيد هذا الانسان أحاسيسه حتى يستطيع ان يفكر , لابد ان يبدا يشعر ,يبدا يعبر عن ما بداخلة لابد ان يبدا يتواصل مع العالم المحيط يجب عدم تركة لوحدة لابد من تقديم الدعم النفسي له دائما

لابد من خلق دافع للإنسان ان يعيش من آجلة لابد من التحدث معه وعرضة على متخصصين لمتابعة الحالة .

الاستعانة برجال الدين حتى يتم التخفيف عنة من خلال تذكيره الدائم بما انزله الله في كتابة وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا ان لله وان الية راجعون

وان جميع ما يأتي من الله خير لابد ان يستمر العلاج النفسي والدعم الاسرى والتوعية الدينية في وقت واحد حتى يستطيع الانسان الخروج من هذه الفجوة الزمنية التي تأخذه من مرحلة ضعف حتى يخرج الى النور شخصية قوية قد يكون موت ولكنة في اغلب الأوقات هو موت من اجل ولادة جديدة لحياة جديدة.