أنباء اليوم
الأحد 26 مايو 2024 03:41 صـ 18 ذو القعدة 1445 هـ
 أنباء اليوم المصرية
رئيس التحريرعلى الحوفي
رئيس مجلس النواب يهنئ النادي الاهلي بالفوز بدوري أبطال أفريقيا حزب النصر يهنئ النادي الأهلي بالفوز بدورى أبطال أفريقيا القوات الجوية تنظم فعاليات تسليم شهادات إجتياز الدورة التدريبية للغة الفرنسية (DELF) الرئيس السيسي يهنئ النادي الأهلي بعد تتويجه بطلا لدوري أبطال إفريقيا الأهلي يهزم الترجي ويظفر بلقب دوري أبطال إفريقيا العين الإماراتي يكتسح يوكاهاما مارينوس الياباني ويتوّج بلقب دوري أبطال آسيا سفير تركيا بالقاهرة : تمتلك مصر بتاريخها وثقافتها وبحرها و رمالها ‏‎ ‎مقومات كبيرة كوجهة جذابة ريال مدريد يستضيف بيتيس في ختام الدوري الإسباني المتحدث العسكرى : القوات المسلحة تنظم المؤتمر الدولى العلمى بنظام (Hybride) للمقالات العلمية اختتام مؤتمر طبي بفيينا بحث مدى مساهمة التكنولوجيا في تطوير الرعاية الصحية ”البرلماني العربي” يدعو لدراسة الآليات اللازمة لمتابعة إسرائيل على جرائمها رامي ربيعة يحرز هدف الأهلي الأول فى مرمى الترجي بنهائي دوري أبطال أفريقيا

” اولها سندة ” حملة توعوية يطلقها طلاب اعلام جامعة الأهرام الكندية لتوعية بأهمية بناء طفل او مراهق مسؤول

" اولها سندة " حملة توعوية يطلقها طلاب اعلام جامعة الأهرام الكندية لتوعية بأهمية بناء طفل او مراهق مسؤول
" اولها سندة " حملة توعوية يطلقها طلاب اعلام جامعة الأهرام الكندية لتوعية بأهمية بناء طفل او مراهق مسؤول

اطلق مجموعة من طلاب كلية الإعلام جامعة الاهرام الكندية قسم علاقات عامة وإعلان حملة اجتماعية باسم "اولها سندة " تحت إشراف دكتور شريف مودي عضو هيئة التدريس بالكلية وإشراف أستاذة جنة ياسر معيدة بقسم العلاقات العامة والاعلان، وهي أول حملة اجتماعية للاهالي الهدف منها التوعية بأهمية بناء شخصية طفل او مراهق مسؤول يعرف كيفية تنظيم وقته وحياته ويعرف كيفية اتعامل مع الاموال من اجل بناء شخصية تعرف كيفية التصرف وحل المشاكل دون التواكل علي الاهل في كل شىء.

كما حدد الطلاب رسالة مشروعهم وهي بناء ثقافة المسؤولية داخل المجتمع المصري من أجل حياة أفضل للآباء والأمهات والأطفال والمراهقين، لأن بناء شخصية مسؤولة هو أساس كل مجتمع متقدم.
بالإضافة الى رؤية مشروعهم وهي أن يعمل الفريق علي تغيير الفكرة الراسخة داخل المجتمع المصري حول المبالغة في تدليل الأطفال والمراهقين وترسيخ فكرة تربيتهم من أجل الاعتماد على أنفسهم وحل مشاكلهم دون اللجوء إلى والديهم في كل شيء بطرق سهلة ومبسطة تحت اشراف اخصائيين ودكاترة نفسيين تربويين، حيث يجب على الابن والابنة التصرف بشكل مستقل في شؤونهم والتفكير في حلول لمشاكلهم من أجل مستقبل أفضل لهم؛ ومن أجل تحقيق ذلك، يجب أن يكون الآباء والامهات الذين هم أساس بناء شخصية ابنائهم مدركون تماما بأهمية تربية ابن مسؤول في حياتهم وحياة ابنائهم وفي المجتمع أيضا.

ويقوم بتنفيذ هذه الحملة ٨ طلاب هم : ميار احمد، داليا ضياء ، اسماء حمدي ،حبيبة احمد ،شادن فوزي ،نورهان محمد ،علي صبري ومحمد ممدوح.