أنباء اليوم
الثلاثاء 28 مايو 2024 05:05 مـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
 أنباء اليوم المصرية
رئيس التحريرعلى الحوفي
النيابة العامة تصدر بيان في القضية رقم ٢٩٦ لسنة ٢٠٢٤ إداري الجنوب ثان بورسعيد راندا فؤاد: القوى الناعمة تعد أحد أهم الطرق والوسائل التي تؤثر بشكل أساسي في وجدان الشباب المصري وتربطهم بالهوية المصرية محافظ بورسعيد : 290 طلب تصالح على مخالفات البناء في المراكز التكنولوجية وزير الإسكان أكثر من 65 ألف حاجز قدموا إيصالات السداد لحجز الأراضى بالطرح الرابع لبرنامج مسكن محافظ المنوفية يوجه بالمتابعة الدقيقة لمنظومة التصالح على مخالفات البناء محافظ بني سويف يشهد احتفال النقابة العامة للأطباء بيوم الطبيب رئيس مدينة بورفؤاد يكرم أبناء المدينة أوائل المحافظة في الشهادة الإعدادية محافظ الشرقية يُشارك اجتماع مجلس جامعة الزقازيق رئيس جامعة بورسعيد يشهد ختام المُلتقى السنوي الخامس للمراكز الجامعية للتطوير المهنى رئيس البرلمان العربي يرحب باعتراف ‎إسبانيا و‎النرويج وأيرلندا بشكل رسمي بالدولة الفلسطينية كورتوا خارج قائمة منتخب بلجيكا لبطولة أمم أوروبا ” اليورو ” 2025 ١ يونيو بدء تنفيذ مبادرة متعة التعليم ” الصيفية ببورسعيد بتكلفة مليون جنيها

وزير التعليم ورسله الكرام

الأستاذ/ محمد فاروق
الأستاذ/ محمد فاروق

خلال ساعات قليلة يبدأ عام دراسي جديد أتمنى فيه التوفيق والسداد لأبنائنا الطلاب ، ربما لا يختلف هذا العام عما سبقه من استعدادات الأسرة المصرية وكذلك وزارة التربية والتعليم ومديرياتها المختلفة والإدارات التعليمية التابعة لها سوى فى اعتلاء السيد الدكتور رضا حجازي لمنصب وزير التربية التعليم وحمل على عاتقه مسئولية تطوير التعليم والنهوض به حتى تتبوأ مصر المكانة المرجوة فى جودة التعليم وكذلك حل المشكلات العتيقة والملازمة لعملية التعليم فى مصر منذ عدة قرون.

وقد استبشرت خيراً لما قام به السيد الوزير من العناية الأولية بعنصر أساسي من عناصر منظومة التعليم ألا وهو المُعلم والذي بيده نجاح أو فشل المنظومة بالكامل حيث انه حجر الزاوية التى ترتكز عليه العملية التعليمية بالكامل.

وقد اشار السيد الوزير إلى ضرورة اهتمام المُعلم بالشكل والمظهر الخارجي حيث يضفى هذا المظهر الوقار والإحترام على هيئة المُعلم وما يحدثه من أثر طيب عند التعامل مع باقي المنظومة سواء الطالب أو ولي الأمر وكذلك المديرين والموجهين الذين يتعامل معهم المُعلم بصفة أساسية.

ثم طالب السيد الوزير بنشر لافتة فى جميع مدارس الجمهورية مكتوب عليها بيت من الشعر لأمير الشعراء أحمد شوقي: قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا

ولا شك أن ما يقوم به الوزير ما هو إلا رسائل ضمنية للسادة المُعلمين تنم عن دعم واهتمام الوزارة بحامل مشاعل النور والثقافة وقائد لواء التعليم ، ومن المتوقع أن تقوم الوزارة خلال العام الدراسي بتقديم أشكال مختلفة من الدعم المادي والمعنوي لإعادة الثقة فى المُعلم الذى تحمل الكثير من المعاناة سواء فى المدرسة مع طلابه أو فى المجتمع عند انتشار بعض الأفلام والمسلسلات التى تسخر من المُعلم ودروه فى المجتمع.

كلنا أمل وشوق إلى وجود تغيير كامل في سياسة بعض المُعلمين والتي تنتهج أسلوب التجار عند تعاملهم مع الطلاب ، فلا هَمَّ لهم سوى تحقيق أعلى كسب مادي عند دخوله للفصل ويربط مستوى أدائه بمدى ما يعود عليه من نفع مادي من هؤلاء الطلاب أو التلاميذ ، وأهمس في أذن هؤلاء المُعلمين بأن السيد الوزير قد استعان ببيت من الشعر يضعكم فى مرتبة الرُسل فلا تُخيبوا ظنه بأن تعودوا للممارسات التى تحط من قدركم فى أعين أبنائكم الطلاب وكونوا خير رُسل لوزارة تحمل بين طياتها أعلى وأشرف رسالة وهى رسالة العلم والمعرفة والتى تقوم عليها حضارات وتندثر بفشلها حضارات ، أعانكم الله ووفقكم الله وسدد على طريق الحق خطاكم .