الإثنين 15 أغسطس 2022 06:29 صـ 18 محرّم 1444 هـ
جريدة أنباء اليوم المصرية
رئيس التحريرعلى الحوفي
مشيرة أبو غالي لأنباء اليوم المصرية: أدعو شباب مصر والأمة العربية تحري الدقة والحذر مما يُبث عبر وسائل التواصل الإجتماعيأشرف عبد الكريم يكتب: حال الدنيارئيس الوزراء الأردني يعزي ”مدبولي” في ضحايا حريق كنيسة ”أبو سيفين”وائل رياض: مواجهة الإسماعيلي لن تكون سهلة بالنسبة للزمالكالكومي: الدوري الموسم المقبل بشكله الطبيعي.. ونستكمل الكأس في توقف المونديالأول تعليق من وائل رياض بعد تعيينه في الجهاز الفني للمنتخب الأولمبيميدو: مواجهة الزمالك أمام فاركو صعبة.. لديهم فريق منظمريال مدريد يعود بثلاث نقاط من ملعب ألميريا العنيدخادم الحرمين الشريفين يعزى الرئيس السيسي فى ضحايا كنيسة ”أبو سيفين”ولي العهد السعودى يُعزى الرئيس السيسى فى ضحايا حريق كنيسة أبو سيفين بالمنيرةشيخ الأزهر يوجه بصرف إعانات نقدية عاجلة لعائلات المتوفين فى حريق كنيسة أبو سيفينوزارة السياحة والآثار تُنعى ضحايا الحادث الأليم لكنيسة ”الشهيد أبو سيفين” بمحافظة الجيزة

صورة اليوم ”مسجد فاطمة النبوية”

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

في منطقة الدرب الأحمر بالقاهرة، عاشت واحدة من سيدات بيت النبوة، عشقها المصريون وأطلقوا عليها "أم اليتامى وأم المساكين"، هي السيدة فاطمة بنت الحسين بن علي سبط (السبط في اللغة هو أحد أولاد الابن أو الابنة )رسول الله صلى الله عليه وسلم، وزوجة أبن الحسن السبط الثاني، وأم الحسن الثالث، وبعد وفاتها تحول منزلها إلى مسجد حمل اسمها "مسجد فاطمة النبوية".

ولدت وعاشت السيدة فاطمة بنت الحسين في العقد الثالث من الهجرة وتقريبًا في العام 40، وقال عنها والدها الحسين بن على أنها أشبه نساء آل البيت بالسيدة فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، وقيل أنها عاشت حتى بلغت الخامسة والتسعون من عمرها، وقد جاءت إلى مصر بين من جاء من آل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم، وكانت الأقرب لعمتها السيدة زينب شقيقة الحسن والحسين، بعدما ساقهم جنود يزيد بن معاوية إلى الشام عقب معركة كربلاء واستشهاد أبيها الحسين.

وكانت السيدة فاطمة النبوية من رواة الأحاديث لجدها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانت أيضًا تروي الأحاديث عن جدتها السيدة فاطمة بنت الرسول صلى الله عليه وسلم، وحينما عاشت في مصر كان منزلها مفتوح طيلة الوقت لليتامى والمساكين والفقراء، ومن أشهر القصص التى رويت عن السيدة فاطمة النبوية، هو رعايتها لسبع بنات يتيمات أقمن معها في المنزل منذ صغرهم وكانت مسئولة عنهم وترعاهم رعاية كاملة، حتى وفاتها في العام 110 من الهجرة، وتحول منزلها بعد ذلك إلى ضريحها، وقد دفن أيضًا بجوار مدفنها السبع فتيات اليتيمات التي كانت ترعاهم، في مدرسة أحمد أمين وتم نقلهن بعد ذلك إلى جوار ضريحها.

ظل الضريح بحالتها حتى جاء الأمير عبدالرحمن كتخدا، والذي كان من أمراء المماليك في عهد علي بك الكبير، وقد بنى مسجد السيدة فاطمة النبوية خلال فترة توليه منصب "كتخدا" أي محافظ القاهرة، وذلك في القرن الثامن عشر من الميلاد، وقد بلغت مساحة المسجد في ذلك الوقت 80 مترًا فقط، بداخله ضريح وضع عليه قبة مرتفعة و مقصورة من النحاس الأصفر، ثم تطور المسجد للمرة الأولى في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني خلال فترة حكمة "1892-1914"، فقد كان من المعروف عن الخديوي عباس حلمي حبه لآل البيت واهتمامه بأضرحتهم في مصر.

تعرض المسجد للتصدع الشديد في عام 1992، وتم تجديد المسجد مرة أخرى وتوسعته بداية من العام 1999، وحتى افتتاحه في العام 2003، بعدما ضم إليه مساحة أكبر من الأراضي لتصبح مساحته 2200 متر.