أنباء اليوم
الأحد 14 يوليو 2024 11:42 صـ 7 محرّم 1446 هـ
 أنباء اليوم المصرية
رئيس التحريرعلى الحوفي
نائب رئيس جامعة الزقازيق تتابع تجهيزات القافلة التنموية الشاملة لقرية قنتير مركز فاقوس ماكرون يدين محاولة اغتيال الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب رئيس جهاز بني سويف: تزويد الوحدة الصحية بالإسكان الاجتماعي بأجهزة ومستلزمات طبية جولات ميدانية لمسئولي المدن الجديدة لسرعة تنفيذ مشروعات منظومة مياه الشرب نائب محافظ قنا يتابع الموقف التنفيذي للمشروعات الخدمية بنقادة ”الطفولة والأمومة” يكشف حقيقة إدعاء تعذيب أطفال في دار رعاية بالهرم وزير الري يتابع الموقف التنفيذي لـمشروع تعزيز إنتاجية المياه في الزراعة محافظ كفرالشيخ: تحرير 14 محضرًا تموينيًا بقلين أبو الغيط يستقبل رئيس جمهورية صربيا الخشت يعلن ارتفاع معامل تأثير مجلة علوم الأورام وفقاً لمؤسسة كلاریفت اناليتكس العالمية ”حملة ترامب” تؤكد أنه سيحضر مؤتمراً وطنياً للحزب الجمهوري الأسبوع المقبل بايدن يقطع عطلة نهاية الأسبوع ويعود للبيت الأبيض بعد إطلاق النار على ترامب

”الغُـروب” بقلم - ولاء مقدام

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

غروب الشمس هو تلك اللحظة السحرية التي تمتزج فيها السماء بألوان لا مثيل لها، تتلاشى خلالها خيوط النهار لتفسح المجال لعتمة الليل الهادئة. إنه مشهد يعكس عظمة الخالق وجمال الطبيعة، حيث تغيب الشمس بهدوء وكأنها تودع الأرض بلطف، تاركة خلفها لوحة فنية تتغير ألوانها وتتناغم في سيمفونية بصرية آسرة. يشكل الغروب لحظة تأمل واسترجاع، حيث تأخذنا ألوانه الدافئة في رحلة من السكينة والتفكر، تذكرنا بأن لكل نهاية بداية جديدة، وأن الظلام لا بد أن يليه فجر مشرق.

عندما يغيب الأحباب، لا يغيب عن قلوبنا شعاع الأمل الذي يضيء ظلمات الشوق. إن غيابهم يترك فراغًا لا يمكن لأي شيء آخر أن يملأه، فتظل الذكريات العطرة والمواقف الجميلة ترافقنا في كل خطوة، وكل لحظة. فالأحباء هم نبضات القلوب التي لا تتوقف، وحضورهم في حياتنا هو ما يمنحنا القوة والدفء، حتى في أصعب الأوقات. غيابهم ليس مجرد بُعد في المكان، بل هو اختبار حقيقي لقوة الحب وعمق الارتباط، حيث تبقى أرواحهم تحلق في سماء أفكارنا، وتظل قلوبنا تنبض بحبهم وحنينهم.

غياب الأحباب بالموت هو أحد أصعب التجارب الإنسانية التي قد يمر بها الشخص، فهو يترك أثراً عميقاً في النفس، ويفتح جراحاً يصعب شفاؤها. عند فقدان الأحباب، نشعر بأن جزءاً من روحنا قد فقد، ويصبح من الصعب ملء الفراغ الذي تركوه وراءهم. الموت، تلك الحقيقة المؤلمة التي لا مفر منها، يذكرنا بضعفنا وقلة حيلتنا أمام القدر.

الألم الناتج عن غياب الأحباب بالموت يتجلى في الحنين المستمر للذكريات والمواقف التي جمعتنا بهم. قد نجد أنفسنا نبحث عن صوتهم في الأماكن التي كانوا يترددون عليها، أو نستشعر دفء حضورهم في لحظات الفرح والحزن على حد سواء. إن الحزن على فقدان الأحباب لا يعرف نهاية، فهو يتجدد في كل مناسبة كان لهم فيها دور، وفي كل ذكرى تمر علينا.

الواقع الذي نعيشه بعد غيابهم يتطلب منا قوة كبيرة لمواصلة الحياة بدونهم. إن الدعم النفسي والعاطفي من الأصدقاء والعائلة يصبح ضرورياً للتعامل مع هذه الخسارة. كذلك، الإيمان والروحانية يلعبان دوراً مهماً في تقبل فكرة الموت والتعايش مع الحزن، حيث يجد البعض السلوى في الاعتقاد بأن الأحباب قد انتقلوا إلى مكان أفضل.

من الجوانب التي تساعد في التخفيف من وطأة الحزن هو الحفاظ على إرث الأحباب وإحياء ذكراهم من خلال الأعمال الخيرية أو المشاريع التي كانوا يهتمون بها. كما يمكن أن تكون الكتابة عنهم والتحدث عن مآثرهم وسيلة للتعبير عن الحب المستمر والشوق الدائم لهم.

في النهاية، غياب الأحباب بالموت يعلمنا الكثير عن الحياة وقيمتها، ويجعلنا نقدر الأوقات التي نقضيها مع من نحب. إنها تجربة قاسية لكنها تعمق فهمنا للروابط الإنسانية وتذكّرنا بأن الحب الحقيقي يستمر حتى بعد الرحيل.