الخميس 7 يوليو 2022 06:12 مـ 8 ذو الحجة 1443 هـ
جريدة أنباء اليوم المصرية
رئيس التحريرعلى الحوفي
التشكيل الرسمي للإسماعيلي أمام إنبي بكأس الرابطةرئيس الوزراء يتابع جهود التحضير لاستضافة مصر للدورة الـ27 لمؤتمر تغير المناخمحافظ الفيوم يوجه بزيادة منافذ بيع اللحوم وتكثيف الحملات لضبط الأسعارمحافظ القاهرة يعتمد تنسيق القبول بالصف الأول الثانوي العام بحد ادني 240 درجهمصر تفوز بالمركز الأول فى مسابقه تطوير الروبوتات (IEEE_YESIST12)وزيرة التضامن الاجتماعي تلتقي وفدًا من تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيينالثقافي الكوري يستضيف مسابقة المحادثة والكتابة باللغة الكوريةاحتراماً لحقوق الملكية الفكرية .. الشركة الفرنسية تزيل رسومات محطة مترو كلية البناتإجراءات أمنية مكثفة لتحقيق الأمن والأمان على مستوى الجمهورية فى عيد الأضحى المباركمحافظ المنوفية يشدد على رؤساء الوحدات المحلية ومسئولي الزراعة بالتصدي بكل حزم لكافة التعدياترئيس جامعة المنوفية يعتمد نتيجة طب الأسنانوزير المالية يستعرض النتائج المالية ومؤشرات أجهزة الموازنة وفقا للختامي المبدئي للعام المالي 2021-2022

الزواج أو الذبح بقلم - نهى عسل

أ/ نهى عسل
أ/ نهى عسل

لقد شرع الله للمرأة حق القبول أو الرفض بالزواج، حيث لا يجوز إكراه المرأة على الزواج ممن لا ترغب فى الزواج منه واحترام رغبتها كأنثى وعدم الإستهانة بعواطفها وأحاسيسها

وإذا أجبرت على النكاح ممن تزوجت فلا يصح هذا النكاح، ويعد الزواج باطلاً لعدم القبول.

فكل شاب يتمنى الزواج ممن أحبها ويحق له ذلك بشرط قبول الفتاه بالزواج منه فإن د وافقت عاشوا الإثنين حياة زوجية سعيدة تغلفها المودة والرحمة، وإن رفضت فلا عيب بذلك فهي تمارس حقها الشرعي الذي شرعه الله لها فلا إكراه فى الزواج.

ولكن كان لطالب جامعة المنصورة رأي آخر فأعلن الشاب شعار إما الزواج أو الذبح وارتكب جريمته البشعة التي اهتزت لها القلوب الإنسانية، فقد طعن فتاة المنصورة وذبحها في وضح النهار أمام الجامعة وسط المارة بلا أي ذنب غير أنها مارست حقها الشرعي ورفضت الزواج منه، فقد تربص لها كالذئب وافتعل جريمتة دون أي رحمة حتى رآها أمام عينه تنزف حتى الموت!

قتلها غدراً وقتل أحلامها البريئة وأحلام والديها، فبدلاً من أن تزف بالفستان الأبيض كعروس تنير بيت زوجها... كفنت بالأبيض لتدفن تحت التراب رحمة الله عليها.

فكيف بشاب فى مقتبل عمره أن يضحي بمستقبله وعمره وسمعته وسمعة أهله بسبب أن فتاة رفضت الزواج منه، وكيف كان يشعر ويرى نفسه وهو يدبر يتربص لذبحها فماذا بعد؟!!

يجب علينا أن نربي أولادنا على تقبل الرفض وكيفية التخلص من المشاعر السلبية التي تؤثر على نفسية الأبناء فالمشاعر السلبية لا تكبر ولا تتجاهل بل نتقبلها ونعترف بها أولاً ولا نعيش دور الضحية دائماً، ولا يغلقون على أنفسهم الحياة برفض الآخرين لهم فالدنيا بها أشخاص أكثر وأفضل ممن يرفضون وجودنا بحياتهم.

وأخيراً ربوا أولادكم على أن رفض الآخرين وعدم تقبلهم لا يعنى عيب في شخصهم بل يعبر عن اختلاف الأذواق والميول والإتجاهات، خلقنا مختلفين ونظراً لاختلافنا فقد نتفق مع البعض ونختلف مع البعض الآخر.

فالأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف.