أنباء اليوم
الجمعة 12 يوليو 2024 02:33 مـ 5 محرّم 1446 هـ
 أنباء اليوم المصرية
رئيس التحريرعلى الحوفي
وزيرة البيئة تلتقى رئيس اتحاد الصناعات المصرية لبحث الفرص الاستثمارية الواعدة في مجال الصناعة الخضراء التعليم العالي: إدراج 51 جامعة مصرية في تصنيف ويبومتركس العالمي للاستشهادات المرجعية وزيرا الطيران المدني يتوجه إلى جيبوتي ومقديشو على أولى رحلات الشركة الوطنية مصر للطيران الداخلية : ضبط تشكيل عصابى تخصص في تزوير وتقليد العملات المحلية بالدقهلية وزير السياحة : تحقيق الأمن الاقتصادي السياحي أولوية قصوى محافظ المنيا يستقبل وزير التربية والتعليم لمناقشة خطط تطوير التعليم سفير مصر في كوبا يقدم أوراق اعتماده لرئيس الجمهورية «الصحة» تختتم فعاليات تدريب الدفعة الثانية من المنسقين الإعلاميين سفير فرنسا : تنسيق وثيق بين الرئيس السيسي وماكرون وزير التربية والتعليم يصل محافظة المنيا لاستعراض أهم القضايا والتحديات التي تواجه منظومة التعليم بالمحافظة وليد جمال الدين : نلتزم بتحقيق استراتيجية الدولة المصرية لتوطين صناعة الوقود الأخضر رئيس النواب يؤكد عمق ورسوخ علاقات الصداقة التاريخية بين مصر والصين

الاتحاد الأوروبي يدرس إرسال مراكز البيانات إلى الفضاء

يسعى الاتحاد الأوروبي إلى استكشاف الفرص المتاحة في الفضاء للتخزين الرقمي، في محاولة لتقليل حاجته إلى المرافق المستهلكة للطاقة بشدة على الأرض، إذ أدى صعود الذكاء الاصطناعي إلى ارتفاع طلب مراكز البيانات لمواكبة قطاع التكنولوجيا المتنامي.

وتوصلت دراسة بعنوان "السحابة الفضائية المتقدمة من أجل صافي الانبعاثات الصفرية الأوروبية وسيادة البيانات" ASCEND إلى نتيجة مشجعة للغاية.. بحسب تقارير aitnews.

واستمرت الدراسة لمدة 16 شهرا واستكشفت جدوى إطلاق مراكز البيانات إلى المدار ، وبلغت تكلفتها مليوني يورو وأجرتها شركة Thales Alenia Space نيابة عن المفوضية الأوروبية.

وتزعم ASCEND أن مراكز البيانات الفضائية مجدية من الناحية التقنية والاقتصادية والبيئية.. وتتعلق الفكرة بتقليل جزء من طلب الطاقة لمراكز البيانات وإرسالها إلى الفضاء للاستفادة من الطاقة الشمسية.

وتعد مراكز البيانات ضرورية لمواكبة التحول الرقمي، مع أنها تتطلب كميات كبيرة من الكهرباء والمياه لتشغيل خوادمها وتبريدها.

وقد يصل إجمالي استهلاك الكهرباء العالمي من مراكز البيانات إلى أكثر من 1000 تيراواط في الساعة في عام 2026، وهو ما يعادل تقريبًا استهلاك اليابان من الكهرباء، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية.

وتحتاج مراكز بيانات الذكاء الاصطناعي إلى ما يقارب ثلاثة أضعاف الطاقة التي يحتاج إليها مركز البيانات التقليدي، وهذه مشكلة على جانب الطاقة وعلى جانب الاستهلاك، لذا فإن هناك حاجة إلى نهج مختلف لكيفية بناء مراكز البيانات وتصميمها وتشغيلها.

وتدور المرافق التي استكشفت الدراسة إطلاقها في الفضاء على ارتفاع نحو 1400 كم، أي نحو ثلاثة أضعاف ارتفاع محطة الفضاء الدولية.

وتهدف دراسة الاتحاد الأوروبي إلى نشر 13 وحدة بناء لمركز بيانات فضائي بقدرة إجمالية قدرها 10 ميجاواط في الساعة في عام 2036، من أجل تحقيق نقطة الانطلاق لتسويق الخدمات السحابية.

وتتضمن كل وحدة بناء – تبلغ مساحتها 6300 متر مربع – القدرة على خدمة مركز بياناتها وتطلق داخل مركبة فضائية واحدة.

ومن أجل إحداث تأثير كبير في استهلاك الطاقة في القطاع الرقمي، فإن الهدف هو نشر 1300 وحدة بناء بحلول عام 2050 لتحقيق 1 جيجاواط في الساعة.

وكان الهدف من ASCEND هو استكشاف التأثير البيئي المحتمل والمقارن لمراكز البيانات الفضائية لمساعدة الاتحاد الأوروبي في أن يصبح محايدًا للكربون بحلول عام 2050.

ويهدف الاتحاد الأوروبي إلى أن تكون أول منصة إطلاق صديقة للبيئة جاهزة بحلول عام 2035 من أجل السماح بنشر وحدات البناء على مدى 15 عامًا.

وتعد الاستخدامات التي يمكن تقديمها محددة للغاية، مثل الخدمات العسكرية والمراقبة والبث والاتصالات والخدمات التجارية المالية.

وتعد ASCEND بمنزلة إحدى الطرق التي يسعى الاتحاد الأوروبي من خلالها إلى الحصول على ميزة تنافسية داخل النظام البيئي للذكاء الاصطناعي، إذ يتخلف الاتحاد حاليًا عن الولايات المتحدة والصين.

موضوعات متعلقة