أنباء اليوم
الخميس 18 يوليو 2024 06:59 صـ 11 محرّم 1446 هـ
 أنباء اليوم المصرية
رئيس التحريرعلى الحوفي

الأمم المتحدة: الاحتياجات الإنسانية في أفغانستان ”مرتفعة بشكل مثير للقلق”

سلط مسؤولون في وكالات تابعة للأمم المتحدة، الضوء على "الفقر المدقع واليأس الإنساني"، الذي يعاني منه الناس في أفغانستان، حيث أطلعوا مجلس الأمن الدولي اليوم الجمعة على الاحتياجات الإنسانية بأفغانستان والتي وصفهوها بـ "المرتفعة بشكل مثير للقلق"، مشددين على أن المجتمع الدولي في "وضع إدارة الأزمة".

وأطلع كبار المسؤولين من بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان (يوناما) ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، السفراء في المجلس المؤلف من 15 عضوا، على التأثير الذي تسببت به حركة طالبان على المدنيين منذ سيطرتها على السلطة في أغسطس 2021.

فمن جانبها، قالت رئيسة قرغيزستان السابقة، روزا أوتونباييفا - وهي ممثلة خاصة للأمين العام في أفغانستان ورئيسة "يوناما" - "لا تزال أفغانستان تعاني من الفقر المدقع الذي يجعل السكان أكثر عرضة للكوارث الطبيعية العديدة التي شهدناها خلال السنوات القليلة الماضية نتيجة لتغير المناخ".

يأتي هذا على الرغم من تقديم أكثر من 7 مليارات دولار من الدعم الدولي للمساعدات الإنسانية وأكثر من 4 مليارات دولار من الدعم المدني منذ تولي طالبان السلطة.

وعلاوة على ذلك، فإن الموظفات الحكوميات الأفغانيات اللاتي قيل لهن إنهن لا يستطعن العودة إلى العمل إلا بعد موافقة حركة طالبان على "الشروط الضرورية"، يتعرضن الآن لتخفيضات كبيرة في الرواتب، وهو ما يثير المخاوف بشأن عدم القدرة على دفع الإيجار أو تقديم الدعم العائلي.

وقالت أوتونباييفا: "إن هذه القيود تحرم البلاد من رأس المال البشري الحيوي الذي تحتاجه لتنفيذ سياسة طالبان الخاصة بالاعتماد على الذات".

من جانبها، أعربت ليزا دوتن، مديرة التمويل والشراكات في "أوتشا"، عن المخاوف بشأن وضع النساء والفتيات.. وقالت: "ستدخل أفغانستان قريبا عامها الرابع تحت سلطة طالبان الفعلية"، مضيفة: "لم يشعر أحد بأثر ذلك بشكل أكثر عمقا مما شعر به النساء والفتيات".

وتابعت: إنه علاوة على ذلك، منعت سلطة طالبان الفتيات اللاتي تجاوزن الصف السادس من تلقي التعليم - وهي سياسة تم وضعها منذ أكثر من ألف يوم، مشيرة إلى أن الحظر يؤدي إلى زيادة زواج الأطفال والإنجاب المبكر; ما يؤدي إلى زيادة مستويات الاكتئاب ومحاولات الانتحار المبلغ عنها لدى الشابات والفتيات.

وشددت على أن آثار تغير المناخ، بما في ذلك الطقس المتطرف وحالات الجفاف الأكثر تواترا وشدة; أدت إلى زيادة تعقيد الأزمة.

وتضرر نحو 120 ألف شخص من الفيضانات والانهيارات الطينية في عدة مناطق في البلاد.

وقتل المئات، ودمرت قرى، ودمرت عشرات الآلاف من الأفدنة من الأراضي الزراعية.

ودعت "دوتن" إلى إيجاد حلول طويلة المدى لمساعدة الأفغان على التغلب على الفقر والتكيف مع تأثيرات المناخ.

وأعربت أوتونباييفا عن أملها في أن يتوصل أصحاب المصلحة الرئيسيون في الاجتماع إلى اتفاق بشأن ما يمكن القيام به "لتخفيف حالة عدم اليقين" التي تواجه الشعب الأفغاني.

موضوعات متعلقة