أنباء اليوم
الثلاثاء 28 مايو 2024 05:43 مـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
 أنباء اليوم المصرية
رئيس التحريرعلى الحوفي
انتظام ٢٤ لاعبا في معسكر منتخب مصر استعدادا لمباراتي بوركينا وغينيا بيساو أونروا: المهام الإنسانية في غزة محفوفة بمخاطر الأعمال القتالية من قوات الاحتلال مصر تستضيف مؤتمراً للقوى السياسية المدنية السودانية النيابة العامة تصدر بيان في القضية رقم ٢٩٦ لسنة ٢٠٢٤ إداري الجنوب ثان بورسعيد راندا فؤاد: القوى الناعمة تعد أحد أهم الطرق والوسائل التي تؤثر بشكل أساسي في وجدان الشباب المصري وتربطهم بالهوية المصرية محافظ بورسعيد : 290 طلب تصالح على مخالفات البناء في المراكز التكنولوجية وزير الإسكان أكثر من 65 ألف حاجز قدموا إيصالات السداد لحجز الأراضى بالطرح الرابع لبرنامج مسكن محافظ المنوفية يوجه بالمتابعة الدقيقة لمنظومة التصالح على مخالفات البناء محافظ بني سويف يشهد احتفال النقابة العامة للأطباء بيوم الطبيب رئيس مدينة بورفؤاد يكرم أبناء المدينة أوائل المحافظة في الشهادة الإعدادية محافظ الشرقية يُشارك اجتماع مجلس جامعة الزقازيق رئيس جامعة بورسعيد يشهد ختام المُلتقى السنوي الخامس للمراكز الجامعية للتطوير المهنى

الفنان العابث .. بقلم/رضا العزايزة

صورة
صورة

فى إحدى الليالى القمراء جلست فتاة فى شرفتها الورديه
وهى تحتسى فنجان القهوة مع قطع الكعك

فنظرت إلى صفحة السماء وثغرها باسم
وجدت السماء مزينه بالأضواء الضاحكة
والقمر كالشامة الجميلة فى وجهه السماء

كان القمر يرسم لوحات على صفحة السماء
ليثير إعجاب فتاته الذى ينتظرها كل يوم
عندما تجلس ف شرفتها الورديه

عندما نظرت الفتاة لصفحة السماء فجأة
أحمر وجهه القمر خجلاً من فتاتة الرقيقة
ثم توارى خلف السحاب

ولكن هذا المشهد يثير في السحاب الغيظ
جلس السحاب يتجسس للحوار مابين الفتاة والقمر

قالت الفتاة لما تختبء منى وأعلم أنك تنتظرنى كل ليله!!

تشجع القمر للحديث معها مبتسم ثم قال لها أنا فنانك العابث بصفحة السماء إلا تعجبك لوحاتى

نظر القمر لفتاته وجدها مبتسمه وحالمه
وجمالها الهادى المُريح جعله يسترسل في الحديث

ثم قال لها نعم أنتظرك كل يوم لأراكى
وكأن الكون كله فى عينيكى
وأختبىء مرة أخرى

بعد ذلك أخذت النجوم تتهامس والسحاب يتوارى
لإتاحة لقاء بلا غيوم

قالت له الفتاة أخرج هيا من خلف السحاب
وقول لى كل هذه اللوح على صفحة السماء لى

رد عليها القمر نعم ولمن غيرك فتاتى الجميلة

وفجأة مرت سحابة سوداء فحجبت نور القمر
عن فتاتة الجميله

حزنت الفتاة لنهاية المشهد هذا وأنتظرت قليلا ولكن دون جدوى ولكنها أسرعت لنومها ضاحكه
حتى لا تنسى تفاصيل اللقاء أملا لتجديد الوصال بينها
وبين القمر العاشق المُحب
العابث بصفحة السماء ليخرج أجمل اللوحات لتلك الفتاة