الأحد 4 ديسمبر 2022 11:33 صـ 11 جمادى أول 1444 هـ
 أنباء اليوم المصرية
رئيس التحريرعلى الحوفي
مشروعك المنوفية: تنفيذ 44 مشروعاً بتمويل ما يزيد عن 9 مليون جنيه خلال شهر نوفمبرزيارة ميدانية لوفد من طلاب الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا إلى مدينة العلمين الجديدةالأعلى للإعلام ينعي مفيد فوزي: فقدنا رمزاً إعلامياً وصحفياً كبيراًالرئيس السيسي يجري حواراً مع طلبة وطالبات أكاديمية الشـرطة خلال جولته التفقدية بهاوزيرة الثقافة تنعي الكاتب والإعلامي مفيد فوزيإبداعات وتفرد لقسم الموهوبين بإدارة المطرية التعليمية في أعياد الطفولةمحافظ الشرقية يُفاجئ شوارع مدينة الزقازيق ويأمر بتطوير منطقة سفنكسالتعليم العالي تواصل ملاحقة الكيانات الوهميةجامعة القاهرة تنظم معرضاً للملابس الطلابية بأسعار رمزيةالرئيس السيسي يتفقد أكاديمية الشرطة ويحضر كشف الهيئة للطلبة والطالبات الجددوزير الإسكان: أجهزة المدن الجديدة تواصل حملات إزالة التعديات والإشغالاتالقوى العاملة: إرشادات عامة للمصريين الراغبين في العمل بدولة الإمارات

صحيفة بريطانية: كيف سيضرب انخفاض الجنيه الإسترليني قضاء عطلتك؟

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كشفت صحيفة بريطانية اليوم الأربعاء إن قضاء عطلة في نيويورك لزوجين بريطانيين سترتفع الأن بعد تغيير سعر العملات من 529 جنيهاً إلى 650 جنيهاً استرلينياً بينما سيتغير الوضع بالنسبة للزوجين الأمريكيين الذين قررا قضاء العطلة في بريطانيا حيث ستنخفض التكلفة من 655 دولارا إلى 560 دولارا.

وتوقعت صحيفة "ميل أونلاين" أن يؤدي انخفاض الجنيه الإسترليني إلى ارتفاع تكلفة العطلات في الدول الأجنبية، حيث أنفق زوجان بريطانيان في نيويورك أكثر من 100 جنيه إسترليني إضافي ليوم واحد من الأنشطة مقارنة ببداية أبريل، وفقًا لتقديرات جديدة.

من ناحية أخرى، دفعت المدخرات الضخمة للأمريكيين الذين يزورون المملكة المتحدة خبراء السفر إلى توقع ازدهار السياحة المحلية - مما يوفر دفعة تشتد الحاجة إليها للمطاعم والمتاجر ومناطق الجذب للزوار.

ولتوضيح تأثير تقلبات العملة، قامت الصحيفة بحساب التكاليف المحتملة التي يواجهها زوجان بريطانيان في عطلة في نيويورك مقارنة بنظرائهما في لندن.

فباستخدام الأسعار التقريبية لمجموعة من الأنشطة السياحية النموذجية - وبافتراض الأسعار الثابتة - تم تحويل تكلفة كل نشاط إلى عملتهم المحلية بناءً على سعر الصرف هذا الصباح (جنيه إسترليني واحد إلى 1.06 دولار) مقابل 1 أبريل (جنيه إسترليني واحد إلى 1.31 دولار أمريكي) دولارات.

وتُرك الزوجان البريطانيان يدفعان أكثر من 120 جنيهًا إسترلينيًا ليوم واحد شمل رحلة إلى تمثال الحرية وجزيرة إليس، ووجبة ستيك وعرض برودواي.

وفي الوقت نفسه، وفر الأمريكيون في لندن 95 دولارًا في اليوم الذي شهد زيارة برج لندن وتناول السمك ورقائق البطاطس ومباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز. وتضمن كلا من العرضين تكاليف الإقامة.

فقد انخفض الجنيه الإسترليني مرة أخرى إلى 1.06 دولار هذا الصباح بعد أن تعافى إلى 1.08 دولار أمس.

لقد ضعف الاسترليني أيضًا مقابل اليورو، مما أدى إلى ارتفاع التكاليف بالنسبة للبريطانيين الذين يزورون القارة، ولكن بشكل أقل دراماتيكية.

يشار إلى أن أسعار الصرف متقلبة لذا قد تتغير التوقعات بشكل كبير في الأشهر القادمة.

لكن اليوم، توقع خبير السفر روب ستينز أن المسافرين البريطانيين الذين يواجهون بالفعل ضغوطًا على مواردهم المالية من المرجح أن يؤجلوا رحلاتهم إلى الخارج، لكن التأثير العام قد يكون إيجابيًا في نهاية المطاف على اقتصاد المملكة المتحدة.

وقال ستينز للصحيفة: "من المحتمل أن نشهد ارتفاعًا في عدد الأشخاص الذين لا يستطيعون تحمل إجازة لأول مرة في حياتهم، وهو أمر أكثر إثارة للجدل بعد سنوات من عدم القدرة على السفر بسبب الوباء ''.

لطالما كانت المملكة المتحدة خيارًا شائعًا للمسافرين الأمريكيين وسيشجع الجنيه الإسترليني المزيد من الزوار في وقت تحتاجه البلاد بشدة.

النبأ السار هو أن القادمين إلى المملكة المتحدة سيجدون صفقات كبيرة وأسعارًا رائعة. ليس فقط في الفنادق، ليس فقط على تذاكر الطيران الخاصة بهم، ولكن أيضًا في المطاعم وأماكن الجذب السياحي.

وأثبت انخفاض الجنيه الاسترليني أنه عامل جذب للسياح الآسيويين.

وشهدت "إي يو هوليدايز"، وهي وكالة سفر في سنغافورة، زيادة بنسبة 30 في المائة في الاستفسارات حول الرحلات إلى بريطانيا منذ 10 سبتمبر.